أكاديمية إعداد القادة ساهمت في تنمية قدارتي القيادية

ديب شارك في أكاديمية اعداد القادة في شهر أغسطس/أب الماضي (تصوير: يوهانه بيترسين)

في شهر أغسطس/أب الماضي كنت أحد المشاركين العربي في أكاديمية القيادات الشابة التابعة للصليب الاحمر الدنماركي الشبابي المنعقدة في الدنمارك في مدينة “فاليكيلد”. وكانت عبارة عن دورات متنوعة اشتملت على العديد من التدريبات والمواضيع المهمة جدا في حياتنا اليومية والعملية مثل:  مبادئ عمل منظمة الصليب الأحمر، إدارة المشاريع والقدرات القيادية للشباب وكيفية التعامل مع المتطوعين وطرق البحث عن تمويل للمشاريع وفن إدارة الصراعات وكذلك كيفية تنظيم النشاطات الرياضية والتخطيط لحملات التوعية.   رحلتي إلى مدينة فالكيلد في أقصى شمال جزيرة شيلاند الدنماركية بدأت من مدينة الخليل في الضفة الغربية حيث تم ترشيحي من قبل دائرة الشباب والمتطوعين في فرع جمعية الهلال الأحمر  لإجراء مقابلة في مقر الهلال الأحمر الرئيسي في مدينة رام الله و من خلال المقابلة تم اختياري للمشاركة في برنامج اعداد القادة المنعقد في الدنمارك من قبل الصليب الأحمر الدنماركي الشبابي.

بطاقة تعريفية

الاسم:  ديب حسني ديب تميمي
العمر: 24  سنة
الدراسة: بكالوريوس  نظم معلومات ادارية (MIS)
النشاط التطوعي: متطوع في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني/ الخليل

لقد ساهم البرنامج في تطوير قدراتي من جميع النواحي سواء كانت من خلال التدريبات والمواضيع التي حصلت عليها ومن ناحية أخرى من خلال العيش في بيئة مختلفة مع أشخاص من جنسيات متعددة ضمن احترام متبادل لجميع الجنسيات والأديان الموجودة وتعلم كيفية احترام الوقت و النظام المتبع في مدرسة “فاليكيلد” من خلال روح التعاون التي كانت موجودة بين المشاركين في التدريب للقيادات الشابة وبين طلاب المدرسة.

 ولقد انعكست التدريبات على شخصيتي من خلال تقوية الثقة بالنفس وتطوير العلاقات مع الأخرين وتبادل العديد من المعلومات والخبرات مع المشاركين في التدريب .

 وسررت لوجود مشاركين من دول عربية مختلفة، فهذا شيء ممتاز جداً، لأن هناك قدرات وكفاءات عالية في الدول العربية وأنا مع مشاركة عدد أكبر من الدول العربية في السنوات القادمة.  فلا شك أن تجميع عدة شباب من بلدان مختلفة يعتبر فكرة مفيدة لجميع المشاركين، حيث أن التنوع  الثقافي من بلدان مختلفة يزيد نسبة تبادل المعلومات و الخبرات ما بين المشاركين والتعرف أكثر على ثقافات وعادات وتقاليد كل دولة وخاصة إن جميع المشاركين هم من متطوعين الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر وتجمعهم سبعة مبادئ وهي مبادئ الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر.

عن البرنامج
أكاديمية اعداد القادة هو برنامج ينظمه الصليب الأحمر الشبابي ويشارك فيه عدة شباب وشابات من عدة دول مختلفة. حيث يتم تطوير قدراتهم القيادية. البرنامج ممول بشكل جزئي من برنامج الشراكة الدنماركية العربية. 

خلال إقامتي التي امتدت على مدار ثلاثة أسابيع رأيت كم أن الدنمارك دولة جميلة وشعبها شعب لطيف ومنظم والمدينة التي كنا نعيش فيها مدينة هادئة وطبيعتها رائعة. ومما لفت انتباهي في الدنمارك هو الأمان بحيث أن جميع البيوت غير مسيجة ولا داعي لوجود حمايات على النوافذ فذلك يدل على أن هناك درجة أمان عالية وأيضا لفت انتباهي استخدام الدراجات الهوائية بشكل كبير و وجود مسالك خاصة للدراجات الهوائية التي يستخدمها جميع فئات الناس و الشيء الأخير الذي لفت انتباهي هو احترام الدنماركيين وخاصة المتواجدين في مدرسة “فالكيلد” للمشاركين في دورة القيادات الشابة بغض النظر عن جنسيتهم أو ديانتهم أو شكلهم.

 شكلت رحلتي إلى الدنمارك ومشاركتي في أكاديمية إعداد القادة نقلة نوعية في حياتي وبالتأكيد سأقوم بنقل كل ما حصلت عليه من  معلومات  لأبناء مجتمعي المحلي. وسأعمل على تنظيم برامج تدريب لأقراني في مجتمعي وتحديدا في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني من خلال عقد لقاءات تدريبية لمتطوعي جمعية الهلال الأحمر وللأشخاص من المجتمع المحلي ضمن خطة عمل متبعة في دائرة الشباب والمتطوعين في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني/ الخليل.

محتوى رقمي