بداية مشوار إعلامي طموح

نزار أثناء رحلة دراسية في الدنمارك، حيث زار عدة إذاعات دنماركية وتعرف على طريقة عملها.(صورة خاصة)

بهدوء وفخر يتحدث الشاب الأردني نزار ماهر الصرايرة عن تجربته التطوعية في إذاعة صوت الكرك التي امتدت على مدار أربعة أعوام، حيث نقلته هذه التجربة من مقاعد الدراسة في جامعة مؤتة الأردنية إلى أحد أهم شاشات القنوات الفضائية في المملكة من خلال تقارير مميزة أعدها حول مدينته بطبيعتها وشبابها ومشاكلها الاقتصادية ومجتمعها المتسامح وأصبح سفيراً إعلامياً يحلم بأن يواصل مسيرته الصحفية لخدمة مجتمعه وأبناء جيله وتحقيق حلمه بأن يجلس خلف ميكريفون التعليق في مباريات كرة القدم التي يتم نقلها عبر القنوات الرياضية العربية.

وعن بداية مشواره مع الإذاعة يقول نزار:” تطوعت في الاذاعة منذ تأسيسها في عام 2009  عبر المساهمة في تقديم وإعداد بعض البرامج وبعد ذلك شاركت في عدة دوارات تدريبية نظمتها منظمة إنترناشونال ميديا سبورت الدنماركية، تعرفت من خلالها على كيفية إنتاج التقارير الإذاعية والتلفزيونية وعلى العديد من المهارات الإعلامية في التصوير والتحرير والمونتاج مما عزز قدراتي في هذه المجالات”.

حلمي بالنسبة للجانب الإعلامي الذي نمى حبه لدي خلال الأعوام الماضية أن أطور نفسي وأربط بين دراستي الجامعية في مجال الرياضة وعملي الإعلامي وأتطلع لأن اصبح معلق رياضي لمباريات كرة القدم”. نزار ماهر الصرايرة

ويشارك عشرات الطلاب والطالبات في فعاليات الإذاعة التي شكلت منذ انطلاقها منبر إعلامي هام داخل وخارج الحرم الجامعي، ونجحت في تسليط الضوء على القضايا الساخنة في المجتمع المحلي. ويقوم نزار اليوم بالإشراف على تدريب الأفواج الجديدة من المتطوعين الذي يرغبون في محاكاة تجربته الإعلامية الواعدة.

وفي عام 2012 شارك نزار إلى جانب عدد من زملائه في رحلة دراسية إلى الدنمارك استمرت على مدار عشرة أيام تعرف فيها عن قرب على طريقة عمل الإذاعات في الدنمارك واكتسب خبرات جديدة في هذا المجال.

من متطوع إلى مساعد مدير

ويشير نزار الذي يحمل شهادة الماجستير في التربية الرياضية إلى أن الزيارة شكلت نقطة تحول مهمة في حياته حيث انها كانت أول رحلة إلى أوروبا بالنسبة له ويقول:” تعرفت خلال إقامتي لدى إحدى الإذاعات الدنماركية على مدرسة إعلامية جديدة ولاحظت درجة الاهتمام بالعمل ودقة المواعيد لدى العاملين بالأقسام المختلفة، كما  لفت انتباهي الاجتماعات التحريرية الدورية التي يتم خلالها مناقشة جميع البرامج التي سيتم بثها عبر الأثير”.

 ويشير نزار إلى أنه تفاجأ بالبرامج التي يعدها ويقدمها صحفي واحد، يتولى مسؤولية التقديم والإعداد والهندسة الإذاعية وتمنى أن تتاح هذه التقنيات الحديثة للإعلاميين العرب والأردنيين قريبا.

 عن مؤسسة إنترناشونال ميديا سبورت
مؤسسة إنترناشونال ميديا سبورت (IMS) هي مؤسسة غير ربحية تعمل على دعم وسائل الإعلام المحلية في البلدان المتضررة من النزاعات المسلحة وانعدام الأمن والتحول السياسي. تعمل المنظمة في أربع قارات على دعم الصحافة التي تتصف بالمهنية وتسهل لوسائل الإعلام العمل في الظروف الصعبة. موقع المؤسسة

وفي النصف الثاني من عام 2013 بدأ نزار عمله كمساعد مدير مكتب قناة رؤيا الفضائية في مدينة الكرك لما أظهره من جدارة واحترافية في تقاريره الصحفية التي أعدها للقناة عبر تطوعه في إذاعة صوت الكرك وحول حلمه المستقبلي يقول نزار:” أنا حلمي بالنسبة للجانب الإعلامي الذي نمى حبه لدي خلال الأعوام الماضية أن أطور نفسي وأربط بين دراستي الجامعية في مجال الرياضة وعملي الإعلامي و أتطلع لأن اصبح معلق رياضي لمباريات كرة القدم”.

 يذكر أن جامعة مؤتة أسست إذاعة صوت الكرك في عام 2009 انطلاقاً من رسالة الجامعة في تنمية المجتمع المحلي في محافظة  الكرك، من خلال توفير فرص متنوعة لطلاب الجامعة وأهالي مجتمع الكرك للتعلم والتواصل والارتقاء بمستوى الموارد المتوفرة، والسعي إلى توفير بيئة اجتماعية مناسبة تؤمن بالتغيير الايجابي، وبيئة ثقافية فاعلة في المشهد الثقافي الأردني. وشهدت الأعوام الماضية مشاريع مشتركة بين الإذاعة ومؤسسة إنترناشونال ميديا سبورت الدنماركية في إطار برنامج الشراكة الدنماركية العربية.

محتوى رقمي