النساء النقابيات وإشكالية الوصول إلى مراكز القرار

سيتم خلال الندوة مناقشة دراسة تم اعدادها حول المرأة في النقابات المغربية وكيفية النهوض بدورها ومكانتها في النقابات، كما سيتم وضع خطط عملية لتقوية الحضور النسائي في مراكز صنع القرار.

تنظم الفيدرالية الديمقراطية للشغل (شعبة المرأة العاملة) وتنظيم المرأة بالقطاع الفلاحي (الاتحاد المغربي للشغل) والنقابة الوطنية للتعليم العالي في إطار برنامج التعاون  الثنائي بين المركز الدنماركي للأبحاث حول النوع الاجتماعي والعرقيات والتنوع  (KVINFO) ندوة في العاصمة المغربية الرباط لعرض نتائج الدراسة التي أنجزها البروفسور أحمد المتمسك حول وضعية المرأة النقابية في المغرب وتأتي كثمرة جهود تواصلت على مدار الأعوام الأربعة الماضية.

وحسب التنظيمات المشاركة في المشروع فإن إنجاز هذه الدراسة تطلب بذل مجهود كبير على مستوى جمع الوثائق القانونية، والوقوف على التدابير والإجراءات المتخذة من خلال معطيات علمية وإحصائيات موثّقة في هذا الصدد رغم ندرتها، كما فرضت طبيعة الموضوع المطروح بتعقيداته المختلفة استخدام مناهج متعددة منها المنهج التحليلي لتشخيص واقع المرأة النقابية ورصد مكامن الخلل، لبلورة مجموعة من الخلاصات والنتائج التي  ستشّكل إضافة للبحث العلمي من جهة، ومرجعا لصناع القرار والمهتمين بالشأن النقابي من جهة أخرى، وذلك  ضمن سياق البحث عن السبل الكفيلة بتمكين المرأة نقابيا والتي  تربطها الدراسة بمدى قدرة النخب النقابية على الانخراط الفاعل في الأوراش الرامية إلى توطين قيم المساواة والإنصاف والمناصفة وتكافؤ الفرص بين الجنسين وفتح المنظمات النقابية أمام النساء بوصفها فضاءات للتكوين والتمرن والتملك الجماعي لهذه القيم.

وتشرف على الندوة لجنة الريادة المكونة من:  جميلة أيكو عضو اللجنة الإدارية النقابة الوطنية للتعليم العالي – فاطمة لشقرعضو المجلس الوطني للفدرالية الديمقراطية للشغل – عائشة التاقي عضو المكتب المركزي للفيدرالية الديمقراطية للشغل – سميرة الرايس الكاتبة العامة للنقابة الوطنية لموظفي وزارة الفلاحة – يمينة بابو المسؤولة الأولى في القطاع الفلاحي والغابوي في الاتحاد المغربي للشغل.