عرض أفلام وثائقية

فلاحة تونسية، لاعبة كرة قدم فلسطينية، لاجئة سورية، متصوفة مصرية... هن نماذج لنساء عربيات قمن بتصوير جزء من حياتهن في إطار ورشة سينمائية تحمل عنوان «القصص بتحكي المكان» بإدارة «المعمل 612 للأفكار» من الأردن ومؤسسة كونتاكت من الدنمارك بدعم من برنامج الشراكة الدنماركية العربية وسيتم عرض الأفلام في رام الله الأسبوع القادم.

السورية قدر فياض يحمل فلمها عنوان «القدر أينما يأخذنا، قصة لجوء مفاجئ» تروي كيف أصبحت لاجئة رغما عنها في الأردن، لجوء وقتي في انتظار العودة الى الأرض الأم .

ينظم منتدى شارك الشبابي  ومؤسسة  المعمل 612 للأفكار الأردنية  ومؤسسة كونتاكت الدنماركية عرضا لـ  12 فيلم تم انتاجها ضمن ورشة القصص بتحكي تتناول قصص نساء من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بعد عصر يوم الأربعاء  الموافق 26.أغسطس/آب 2015 في مقر منتدى شارك في رام الله بحضور مخرجة الأفلام امتياز المغربي.  اضغط هنا لمشاهدة الدعوة لعرض الأفلام

عن المشروع:

يهدف هذا المشروع، من إنتاج المعمل 612 للأفكار ومؤسسة “كونتاكت” من الدنمارك، إلى تعليم مجموعة من النساء العربيات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن خلال سرد القصص الشخصية عبر الفيلم. سيعمل المشروع على مساعدتهن على التعبير ونشر قصص نسائية متنوعة على صعيد محلى وعربي وعالمي.

 يهدف المشروع إلى خلق مجموعات متنورة وإيجابية تتحالف مع بعضها البعض في الوطن العربي لمواجهة التطرف والعنف والتعصب وذلك للرجوع إلى الروح الإنسانية الأصيلة ويتطابق ذلك مع أهداف المعمل 612 للأفكار من خلال مشاريعه المكملة والتي تعزز الفيلم والفنون كوسيلة تعليم غير مباشرة تنشر ثقافة الإنسان وتعزز دور كل مواطن ومساهمته المجتمعية.

 طريقة المشروع الأساسي هي تطوير منهج لسرد القصص الشخصية بأقل المعدات التقنية ولكن بأسلوب احترافي. المشروع مبني على ورشتي عمل يلتقي خلالها مخرجات أفلام من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في عمّان،

 المرحلة الأولى:

تقوم المخرجات في الورشة الأولى بتشكيل مجموعة تفاعلية وسيقررن على منهجية للعمل التفاعلي والتي تصبح حجر بناء ومرجعية لهذا المشروع.  تتحول هؤلاء النساء خلال الورشة الأولى من مخرجات إلى “مشرفات إخراج ومدربات” باستطاعتهن تدريب ومساعدة نساء غير محترفات بصناعة الفيلم على تخيل وسرد قصصهن الشخصية من خلال الفيلم.

 المرحلة الثانية:

تعود “مشرفات الإخراج والمدرّبات” إلى بلدانهن بعد انتهاء الورشة الأولى للتنسيق مع امرأتين في بلدانهن  ومساعدتهن في صناعة أفلامهن. هؤلاء النساء يدعون “صانعات أفلام للمرة الأولى”. والأفلام هذه عن القصص الشخصية لهؤلاء النساء وواقعهن في مجتمعاتهن.

 المرحلة الأخيرة:

تعود “مشرفات الإخراج والمدرّبات”  إلى عمان بعد انتهاء التصوير في بلدانهن وسيكملن في ورشة عمل ثانية يتم خلالها التقرير على الشكل النهائي للأفلام بمساعدة تقنيين. تتبع بعرض لجميع الأفلام الناتجة عن الورشة وبحضور الفريق والمدربات في عمان.

المشروع تم تنفيذه بدعم المركز الدنماركي لبحوث النوع الاجتماعي والمرأة KVINFO في إطار برنامج الشراكة الدنماركية العربية.