إطلاق مشروع “وجهني” لدعم وتشغيل الشباب التونسي

صورة خاصة

أطلق مركز المسيرين الشبان في الجمهورية التونسية مساء يوم الثلاثاء الماضي مشروع جديد يهدف إلى فتح ابواب سوق العمل أمام الشباب تحت اسم «وجهني. كوم» ، بالتعاون مع وزارة التكوين المهني والتشغيل  التونسية وبدعم مباشر من برنامج الشراكة  الدنماركية العربية.
ويتيح مشروع ؤ الذي تم تدشينه في احتفال في العاصمة التونسية  بحضور وزير التكوين المهني والتشغيل السيد نوفل الجمالي والمدير الإقليمي لبرنامج الشراكة الدنماركية العربية يورن نيلسن الاجابة عن كل الاسئلة التي يطرحها الشباب الباحثين عن عمل، كما يعمل على تبيين المجالات التي يستطيع الشباب الخريجين التوجه لها من أجل الحصول على وظيفة تتناسب مع مؤهلاتهم العلمية.

الدنمارك تسعى إلى تطوير فرص التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين في المستقبل خصوصا في قطاع الفلاحة وخلق فرص عمل جديدة للشباب في جميع الولايات التونسية وكذلك تطوير العمل في البلديات يورغن ينسن، المنسق الإقليمي لبرنامج الشراكة الدنماركية العربية

وبدوره اعتبر وزير التكوين المهني و التشغيل التونسي السيد نوفل الجمالي أن هذا المشروع المهم يخرج عن الطريقة ” الكلاسيكية ” في استهداف الشباب العاطلين عن العمل، لأنه يقدم نماذج ناجحة استطاعت أن تشق طريقها وتحقق أحلامها، وهي طريقة ممتازة وديمقراطية لا تفرض على الشباب أي منحى محدد ولكنهم تمنحهم فرصة الاختيار.

 وحول الهدف من هذا المشروع قالت الرئيسة الوطنية لمركز المسيرين الشبان السيدة وفاء مخلوف صيادي  في تصريح للإذاعة التونسية: ” هذا المشروع  يعرض نماذج للنجاحات التي حققها الشباب في المجالات التي يحلمون بها، وهدفنا هو توفير المعلومة اللازمة لدعم الشباب في التعرف على الفرص الموجودة للحصول على عمل”.

من جهته أشار المنسق الإقليمي لبرنامج الشراكة الدنماركية العربية السيد يورغن ينسن في حديث للإذاعة التونسية  أن الدنمارك تسعى إلى أن  يكون هذا المشروع داعم أساسي للشباب في الحصول على عمل يتناسب مع شهاداتهم العلمية. وأكد ينسن أن الدنمارك تسعى إلى تطوير فرص التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين في المستقبل خصوصا في قطاع الفلاحة وخلق فرص عمل جديدة للشباب في جميع الولايات التونسية وكذلك تطوير العمل في البلديات.

احساس بأن البطالة قدر حتمي
ويشار الى أن فكرة انجاز هذا المشروع كانت وليدة دراسة أنجزت سنة 2011 من قبل مركز المسيرين الشبان واستهدفت عددا من الشبان العاطلين عن العمل في مختلف في مختلف الولايات التونسية وقامت بها الباحثة أميرة الميموني  التي وصفت “وجهني . كوم ” باعتباره أول موقع اعلامي متخصص للتشغيل وهو مفتوح لكافة الشبان الباحثين عن عمل للتعرف على عروض الشغل من خلال قاعدة بيانات شاملة لعدة مهن وتخصصات.
وخلصت هذه الدراسة الى جملة من الاستنتاجات من أهمها عدم توفر المعلومة لدى الشباب التونسي الباحث عن عمل  وضيق أفقه في البحث عن شغل  وعدم معرفته بالمؤسسات والجمعيات التي توفر له الخدمات  فضلا عن حالة الاحباط التي تصيبه لدى نهاية تكوينه الاكاديمي وعدم درايته بالتكوين المهني الملائم واحساسه بأن بطالته  قدر حتمي.

 ويعتبر مشروع “وجهني” بوابة تتوجه بالأساس للشباب الراغب في الحصول على عمل أو بناء شركته الخاصة. و تحتوي هذه البوابة على مجموعة من المعلومات و الارشادات للشباب الباحث عن طوق نجاة من البطالة، كما يم الموقع الالكتروني  مجموعة من الأفلام الوثائقية القصيرة التي تعرض التجارب الناجحة لأصحاب المشاريع في جميع القطاعات.

وتنقسم بوابة “وجهني” إلى شبكتين أولاها “شبكة تليفزيون المـــهن” وثانيها “شبكة باعثي المشاريع”. وتهدف هذه الشبكة إلى تحسيس وإعلام أصحاب الشهادات العاطلين عن العمل بالفرص المتوفرة في سوق الشغل في تونس، مع تيسير الحصول على المعلومات الضرورية في هذا المجال. كما توفر هذه البوابة المساعدة اللازمة و الإرشاد من خلال نصائح عملية تساعد الشباب على إيجاد طريقهم المنشود والمشاركة في بناء وطنهم، هذا و سيتم بث شهادات أصحاب المبادرات الناجحة في شكل ومضات اعلامية وذلك من يوم الاثنين إلى يوم الجمعة عبر شاشة  قناة الوطنيّة الأولى التونسية.

صور من حفل الافتتاح، إضغط على الصورة لعرضها بحجمها  الطبيعي   

طالع ايضا:

موقع مشروع وجهني.كوم

قناة المشروع على اليوتوب

محتوى رقمي