اطلاق الدليل الإسلامي المسيحي لتعزيز قيم المواطنة والعيش معًا في لبنان

الأب فادي ضو مدير مؤسسة أديان بين أن الدليل موجه للتلامذة من عمر الـ7 سنوات حتى 18 سنة، يُدرّس إلى جانب البرنامج المقرر ضمن حصة التعليم الديني (صورة خاصة)

أطلقت مؤسسة أديان بالشراكة مع مجلس كنائس الشرق الأوسط ودار الفتوى في الجمهورية اللبنانية والمجلس الإسلامي الشيعي الأعلى والمجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز، الدليل التدريبي الإسلامي – المسيحي لتعزيز قيم المواطنة والعيش معا في التربية الدينية، الذي تم تنفيذه بالتعاون مع مؤسسة دانمشيون الدنماركية وبدعم من وزارة الخارجية الدنماركية ضمن برنامج الشراكة الدنماركية العربية، في دير سيدة البير – بقنايا في جبل لبنان، في حضور ممثلين عن المؤسسات التربوية والدينية الرئيسة في لبنان وحشد من المهتمين وممثلي وسائل الإعلام.

يأتي هذا المشروع كتكملة للشراكة الوطنية للعيش معا في ظل المواطنة الحاضنة للتنوع الثقافي والديني التي أطلقتها مؤسسة أديان بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي والمركز التربوي للبحوث والإنماء ورابطة المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان”. الأب فادي ضو

 ونقلت الوكالة الوطنية  اللبنانية للاعلام عن الأب فادي ضو رئيس مؤسسة أديان ومدير البرنامج قوله في حفل إصدار الدليل: ” يأتي حدث إطلاق هذا الكتاب بعنوان: “دور المسيحية والإسلام في تعزيز المواطنة والعيش معا: موارد للتربويين والخطباء والوعاظ عن قيم قبول الآخر والعدل واحترام القوانين والعهود”، كعلامة نيرة وساطعة في ظلمة أيامنا الكاحلة، وكفعل مقاومة روحية ووطنية في وجه مخاطر الانزلاق نحو الصراع بمختلف أشكاله”.

 وأضاف الأب ضو: “يأتي هذا المشروع كتكملة للشراكة الوطنية للعيش معا في ظل المواطنة الحاضنة للتنوع الثقافي والديني التي أطلقتها مؤسسة أديان بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي والمركز التربوي للبحوث والإنماء ورابطة المؤسسات التربوية الخاصة في لبنان”.

 وفي حديث لـصحيفة النهار اللبنانية، أكد الأب ضو أن هذا الدليل يشكل استثناء في الظروف التي يمر بها لبنان والمنطقة، هو عمل نموذجي من التعاون والعمل المشترك بين المؤسسات الدينية. وتكمن أهميته في أنه يبرز دور المؤسسات الدينية والخطاب الديني في موضوع المواطنة لتعزيزها وتعزيز قيمها.

وأشار إلى أن الخطوة المهمة هي أن المواطنة ستدخل إلى الخطاب الديني، أي أن أستاذ التعليم الديني سيحكي خطاباً وطنيا لتلامذته.

وعن مضمون الدليل، قال الأب ضو للصحيفة اللبنانية: “الدليل موجه للتلامذة من عمر الـ7 سنوات حتى 18 سنة، يُدرّس إلى جانب البرنامج المقرر ضمن حصة التعليم الديني، وفيه ايضا موارد يستعملها الشيخ او الكاهن لتحضير خطبة او عظة لجميع المؤمنين في الرعايا والمساجد أي أنه لا يعود فقط بالفائدة على الصغار(…) المحور الأول هو مدخل إلى المواطنة وقيمها (تعريف مشترك) ولائحة بـ11 قيمة مرتبطة بها. وقد اخترنا لهذا الكتاب، الذي سيكون جزءاً أول من سلسلة مقبلة، ثلاث قيم اساسية هي: قبول الآخر، العدل، احترام القوانين والعهود. ولكل قيمة من هذه القيم موارد ومراجع ليتحدث الاستاذ عنها انطلاقا من الانجيل او القرآن والاحاديث النبوية”.

ولفت ضو النظر إلى أن “اطلاق الدليل ترافق مع تدريب مجموعة او عيّنة من 90 استاذ تعليم ديني كمرحلة اولى تجريبية، سنبني عليها لاحقاً لانتشار اوسع بعد تقويمها”.

دعم من المرجعيات الدينية

وتضمن الحفل كلمات لكل من شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز شيخ نعيم حسن ألقاها مستشاره الشيخ غسان الحلبي، وائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان ولرئيس مجلس كنائس الشرق الأوسط الكاثوليكوس آرام الأول، ألقاها المطران شاهيه بانوسيان وفي الختام القى القاضي الدكتور محمد النقري كلمة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان.

وفي كلمه له أمام المؤتمر قال أمين عام مؤسسة “دانمشيون” القس مونس كيار: “انها فرصة سانحة لنا كي نتعلم كيف نبني علاقة بين الطوائف والدولة ضمن أواصر المواطنة”. مشيرا الى الافكار “حول كيفية إرساء أسس مجتمعية مبنية على الاجماع والحوار”. وشكر مؤسسة أديان ووزارة الخارجية الدنماركية وبرنامج الشراكة الدنماركية العربية “لعملهم الدؤوب في إخراج هذه المادة التعليمية”.

 وبالإضافة إلى إطلاق الدليل التدريبي، تضمن المؤتمر محاضرات ونقاشات عدة حول الدين والمواطنة، والأديان وقيم الحياة العامة، وأهمية التربية الدينية في هذا السياق. كما درب خبراء الدليل التدريبي المشاركين على المفاهيم الثلاث التي تناولها الدليل وهي، قبول الآخر والعدل واحترام القوانين والعهود.

وبعد ذلك عرض فيلم قصير عن شهادة الخبراء مؤلفي الدليل، وهم عن مجلس كنائس الشرق الأوسط، الأب الدكتور غابي هاشم، أستاذ اللاهوت في جامعة الروح القدس – الكسليك، والأب نقولا سميرة – مدير مكتب التربية المسيحية في مطرانية بيروت للروم الأورثوذكس، والقس نبيل معمارباشي – مدير التربية الدينية في الكنيسة الإنجيلية الوطنية، وفيوليت مسن – مديرة مساعدة لمركز الدراسات والأبحاث المشرقة. وعن دار الفتوى في الجمهورية اللبنانية: الشيخ أسامة حداد – رئيس دائرة التعليم الديني في المديرية العامة للأوقاف الإسلامية، وعن المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى: الشيخ نعيم حازر – المنسق الإداري في مكتب الطلاب والشباب في هيئة التبليغ الديني، وعن المجلس المذهبي لطائفة الموحدين الدروز: الشيخ فاضل سليم – رئيس المصلحة التربوية والدينية، وعن مؤسسة أديان: الدكتورة نايلا طبارة – مديرة قسم الدراسات في التلاقي الثقافي.

شاهد الفيلم الوثائقي: 

محتوى رقميجزء من