البيان الختامي للمؤتمر الإقليمي العنف ضد النساء … الجرائم والإفلات من العقاب

ممثلي أكثر من 120 جمعية حقوقية في المنطقة الأورومتوسطية شاركوا في المؤتمر (صورة خاصة)

تمثلت أهداف المؤتمر في تقييم واقع العنف ضد النساء من منظور إقليمي؛ وتذكير الدول بالتزاماتها الوطنية والإقليمية والدولية بمكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي؛ وإصدار توصيات ملموسة للدول من أجل إنهاء الإفلات من العقاب.

وحث المشاركون والمشاركات في المؤتمر الدول والحكومات والحكومات المؤقتة والهيئات الانتقالية في بلدان جنوب وشرق المتوسط على ضرورة رفض وإنهاء أي نوع من أنواع الإفلات من العقاب والقيام بسن وتطبيق تشريعات لمكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال إقرار أطر وطنية وإقليمية ضد جميع أنواع العنف الجنسي، وضمان ملاحقة مرتكبي العنف ضد النساء.

كما طالبوا حكومات المنطقة بإقرار وتطبيق تشريعات تجرّم  العنف ضد النساء، ومنع أي تبريرات للعنف الجنسي ضد النساء، وبصرف النظر عن هوية مرتكبيه، وضمان وجود آليات حماية فاعلة وكافية للنساء من ضحايا العنف، كبيوت الأمان والخدمات الطبية والنفسية والاجتماعية، بما في ذلك المساعدة الاقتصادية لإعادة الاندماج في المجتمع.

وأكد المشاركون والمشاركات على أهمية تطوير نظم قضائية  عاملة تتبنى مقاربة النوع الاجتماعي، بما في ذلك ودون أن يقتصر على ، القضاء المدني والقضاء الجنائي، وضمان إمكانية وصول النساء إلى هذه النظم القضائية، وتكريس المساواة بين الجنسين على جميع المستويات في الأنظمة التعليمية واستخدام لغة مراعية للنوع الاجتماعي في جميع المناهج الدراسية، وتخصيص موازنات تستهدف بصفة محددة مكافحة العنف ضد النساء.

للاطلاع على النص الكامل للبيان اضغط هنا 

محتوى رقمي