الدنمارك تعلن عن تخصيص 3 ملايين دولار لدعم الإعلام الحر والمستقل

الوزير ينسين أكد على التزام الدنمارك بدعم حرية الصحافة والمؤسسات الإعلامية (تصوير: يان كير -تويتر)

وأوضح الوزير ينسن في مؤتمر تم تنظيمه في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن أن هذا الدعم يأتي كمواصلة لجهود الدنمارك والمؤسسات الدنماركية لدعم حرية الصحافة وتعزيز دورها في نشر المعرفة ومبادئ الحرية.

وشدد الوزير على أن حرية الصحافة تعتبر من أهم عوامل التنمية الديمقراطية في الدنمارك وفي كل بلدان العالم، مما يطلب المحافظة عليها ودعمها.

وقال الوزير في كلمته أمام لفيف من الإعلاميين من عدة بلدان وبحضور عربي لافت:” من المثير للقلق أن حرية الصحافة تتعرض للتهديدات والتحديات في أقطار متعددة من العالم. الصحافة الحرة تلعب دور مهم في إطلاع الجمهور وتوعيته بالقرارات التي يتخذها القادة، مما يعزز مبدأ المسالة والمحاسبة، أما في مجال التنمية فالصحافة الحرة تلعب دور محوري في تعزيز الديمقراطية والحكم والرشيد”.

وجاء هذا الإعلان على هامش مؤتمر تم عقده في مبنى وزارة الخارجية الدنماركية يوم الخميس الماضي بالتعاون مع المؤسسة الدولية للصحفيين والناشرين WAN-IFRA شارك فيه أكثر من 100 صحفي وإعلامي وأكاديمي من دول عربية وأفريقية وغربية وآسيوية.

الصحافة الحرة تلعب دور مهم في إطلاع الجمهور وتوعيته بالقرارات التي يتخذها القادة، مما يعزز مبدأ المسالة والمحاسبة، أما في مجال التنمية فالصحافة الحرة تلعب دور محوري في تعزيز الديمقراطية والحكم والرشيد”.  الوزير موغنس ينسين 

وبينت المؤسسة الدولية أنها تعتزم دعم ما يزيد على 60 وسائل الإعلام في اثنتي عشرة دولة مختلفة في جميع أنحاء أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا وأمريكا اللاتينية. وسوف تشمل المشاريع المقترحة عددا من ورش العمل التي تركز على تطوير وسائل الإعلام الرقمية، والتدريب المهني للمرأة ودعم القدرات القانونية والحقوقية لوسائل الإعلام.

ومن المقرر أن تعمل المؤسسة بالتعاون مع مختلف المؤسسات الإعلامية الدولية مثل الاتحاد الدولي للصحفيين (IFJ) والاتحاد الأوروبي للصحفيين (EFJ)، ومؤسسة دعم الإعلام الدولية IMS   من أجل إنشاء منتدى عالمي من أجل التنمية وتبادل أفضل الممارسات في موضوع سلامة الصحفيين.

يذكر أن برنامج الشراكة الدنماركية العربية يدعم عدة مشاريع تعاون وشراكة إعلامية في الدنمارك وشمال أفريقيا، ساهمت على مدار السنوات الماضية في تدريب مئات الصحفيين وتوفير المعدات التقنية وكذلك دعمت مشاريع توأمة بين مؤسسات دنماركية وعربية.

محتوى رقميجزء من