الكشافة التونسية تفتح أبواب سوق العمل أمام الشباب

الكشافة التونسية تساهم بشكل فعال في دعم المشاركة المجتمعية للشباب في جميع الولايات التونسية (صورة خاصة)

احتضنت مدينة سيدي بوزيد التونسية في نهاية شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي الدورة التدريبية لباعثي المشاريع بتنظيم من الكشافة التونسية في إطار مشروع قادة المستقبل، شارك فيها 25 شابة وشاب من ولاية سيدي بوزيد.

وحسب بيان صحفي للكشافة فقد أشرف على الدورة نخبة من قيادات الكشافة التونسية المختصين في مجال تدريب باعثي المشاريع، وقد تلقى المتدربون جملة من الجلسات النظرية والتطبيقية حول شخصية باعث المشروع وتوليد الأفكار وفض المشكلات واتخاذ القرار.

عن المشروع

مشروع قادة المستقبل هو جزء من الشراكة بين الكشافة التونسية و الكشافة الدنماركية ويهتم بالشباب ومساعدتهم على بعث المشاريع والمساهمة في الحد من بطالة أصحاب الشهادات العليا ولكن أيضا السعي إلى تربية الأطفال والشباب على قيم المواطنة من خلال العديد من الأنشطة المميزة التي تنظمها مختلف الهياكل الكشفية في مختلف الجهات . برنامج الشراكة الدنماركية العربية يدعم هذا المشروع المميز. لمعرفة المزيد يمكنكم مطالعة موقع الكشافة التونسية

 وقد أعرب المشاركون عن سعادتهم بمثل هذه الدورات التي تساعدهم لبعث مشروع بالمنطقة حيث بينت المشاركة سنة الجلالي وهي شابة متخرجة منذ سنتين ولها فكرة مشروع لكنها لا تعرف مراحل الإنجاز أن الدورة كانت فرصة طيبة استفادت منها الكثير أما فوزي فالحي وهو متخرج منذ ثلاث سنوات وهو حاليا بصدد إنجاز مشروع ولاشك سيكون لهذه الدورة الدعم الايجابي حتى ينجح في إنجاز مشروعه كما أن المنظمة الكشفية اقتربت أكثر فأكثر في برامجها من الشباب التونسي مما يبرهن على قيمة العمل الذي يقوم به القائمون عليها.

وتجدر الإشارة أن الكشافة التونسية في إطار مشروع قادة المستقبل والذي انطلق عام 2011 ساهم في تكوين أكثر من 550 شاب في مجال بعث المشاريع 30 منهم انطلقوا في مشاريعهم، وهذه الدورة تندرج ضمن الجزء الثاني من مشروع قادة المستقبل حيث سيتم تكوين 240 شاب في مجال بعث المشاريع وأهم ما يميز هذا البرنامج دخول الكشافة التونسية في عدة شراكات مع وكالات متخصصة في هذا النوع من التدريب والعمل على ايجاد تواصل جيد مع بعض البنوك وهياكل الدعم المالي بحيث أن باعث المشروع تتم متابعته من قبل هياكل الكشافة التونسية ومساعدته في ايجاد التمويل والانطلاق الفعلي في تنفيذ المشروع.

ويعتبر مشروع قادة المستقبل جزء من الشراكة بين الكشافة التونسية و الكشافة الدنماركية ويهتم بالشباب ومساعدتهم على بعث المشاريع والمساهمة في الحد من بطالة أصحاب الشهادات العليا ولكن أيضا السعي إلى تربية الأطفال والشباب على قيم المواطنة من خلال العديد من الأنشطة المميزة التي تنظمها مختلف الهياكل الكشفية في مختلف الجهات ولعل المشاركة المميزة للكشافة التونسية في تشجيع الناخبين على التسجيل في القوائم الانتخابية أبرز دليل على مدى إشعاع المنظمة وقدرتها تبليغ المعلومة في أوساط الشباب.

 كما تسعى الكشافة التونسية إلى تكوين شباب كشفي أو متحدث شاب قادر على التبليغ بمشاكل حيه أو قريته لدى السلطات المحلية والجهوية ولدى وسائل الإعلام ومن المنتظر تنظيم ندوة دولية حول هذا الموضوع أواخر السنة الحالية، أما آخر عنصر في مشروع قادة المستقبل هو الانطلاق في إعداد الخطة العشرية للمنظمة الكشفية 2016 – 2025 انطلاقا من القواعد ووصولا إلى القمة والتي سيتم عرضها على المؤتمر القادم للمنظمة الكشفية سنة 2016 ليتم اعتمادها والتي ستجعل من المنظمة الكشفية من ابرز المنظمات الشبابية الفاعلة على المستوى الوطني.

محتوى رقميجزء من