المعهد الدنماركي المصري للحوار ينشر مقالات تتناول حياة المصريين في الدنمارك

عمر مرزوق (وسط)يعتبر من أشهر الفنانين الكوميديين في الدنمارك (صورة من موقع المعهد الدنماركي المصري للحوار)

نشر معهد الحوار الدنماركي المصري على موقعه الالكتروني عدة مقالات تتناول حياة بعض المصريين في الدنمارك. وقامت الصحفية إليز باتريشيا راسموسن بكتابة ثلاث مقالات كان أولها عن أشهر مصري موجود في الدنمارك وهو الكوميدي المعروف عمر مرزوق. كما أجرت مقابلة أيضاً مع هبة الدويني المدرسة بحضانة للأطفال، وأيضاً مع عز الدين عامر 58 عاماً والذي كان يعمل في مجال المطاعم ويدرس الآن ليصبح طباخاً.

انشئ المعهد الدنماركى المصرى للحوار “ديدى” في عام ٢٠٠٤ بالقاهرة، كمعهد مستقل في اطار برنامج “الشراكة العربية الدنماركية”  بتمويل من وكالة التنمية الدنماركية (دانيدا).

 لزيارة موقع المعهد إضغط هنا

يذكر أنه يعيش في الدنماركي حوالي 2500 مواطن من أصول مصرية في الوقت الذي يوجد فيه حوالي عشرة آلاف مواطن من أصول مغربية، وخمسة وعشرون ألف مواطن من أصول فلسطينية ولبنانية، بالإضافة لحوالي ثلاثين ألف من أصول عراقية ينتشرون في جميع المدن الدنماركية خصوصا العاصمة كوبنهاجن وضواحيها ومدينتي أرهوس وأودنسه وألبورغ.

انشئ المعهد الدنماركى المصرى للحوار “ديدى” في عام ٢٠٠٤ بالقاهرة، كمعهد مستقل في اطار برنامج “الشراكة العربية الدنماركية”  بتمويل من وكالة التنمية الدولية الدنماركية (دانيدا) .

 و تهدف استراتيجية المعهد إلى تحسين الحياة السياسية في كلا من مصر والدنمارك بوجه خاص، و أوروبا و العالم العربي بوجه عام. بالإضافة إلى تقوية التفاهم و الحوار المشترك ما بين تلك المجتمعات.

لقراءة المقالات إضغط هنا (باللغة الإنجليزية)

محتوى رقمي