ترحيب مغربي بزيارة الأميرة ماري

أحد المشاريع التي تدعهما الدنمارك في المغرب بهدف تعزيز دور المرأة في سوق العمل المغربي (تصوير: كفينفو)

عبر السيد الحبيب مساعد، رئيس جمعية لقاء للعمل الإنمائي، التي ستزورها الأميرة ماري يوم الأربعاء بالدار البيضاء جولتها في المملكة المغربية التي تبدأ اليوم، عن سعادته للتعاون القوي بين الدنمارك والمغرب وبين أن السفارة الدانماركية في المغرب لطالما دعمت الجمعية، ماديا وبالتكوينات المختلفة، عبر توفير دعم مالي لتجهيز الجمعية بوسائل الاتصال الحديثة وتهيء مكاتب المعلوميات لصالح المستفيدين نموذجا، قبل أن يفصل مساعد عمل الجمعية في أنها تشتغل على ورشات تكوين، في مختلف الأحياء الفقيرة للدار البيضاء وضواحيها، عبر تمكين النساء ضحايا العنف من انشاء مشاريع خاصة مدرة للدخل، تمكنهم من الاستقلالية المادية.

لمزيد من المعلومات عن زيارة الأميرة طالع هذا التقرير: أميرة الدنمارك تزور المغرب لدعم التعاون المشترك في مجال حقوق المرأة

 وقال رئيس الجمعية: “نحن نعمل لأهداف تنموية منذ 22 سنة، ونحظى باحترام مختلف الأطراف لأننا نعمل بمهنية، وقد هيأنا تهيئا للزيارة الأميرية برنامجا للاستقبال، أهم فقراته أن السيدة الأميرة ستزور الورشات لتكتشف طريقة عملها، كما أنها ستحاور عدد من المستفيدات.” كما سيزور الوفد الدانماركي نماذج مشاريع مدرة للدخل لضحايا العنف ضد النساء بالبيضاء.

 تعاون مشترك منذ سنوات
وكان المغرب والدنمارك قد شرعا في شراكة تعاون منذ سنة 2006، في موضوعات الشباب، وحقوق المرأة، والحوار الاجتماعي في سوق العمل. هدفت إلى وضع أساس للحوار بين المغرب والدنمارك ، ودعم مبادرات الإصلاح في المغرب. وهي المشاريع التي تتم على قدم المساواة في الشراكة بين المؤسسات الخاصة والعامة في البلدين. وتعمل الدنمارك بالتعاون مع وزارة العدل في المغرب من أجل تطبيق فعلي لقانون الاسرة. وحدد الغلاف المالي للمرحلة الثانية التي امتدت منذ 2010 إلى 2012 في 14.6 مليون درهم، بهدف تعزيز حقوق المرأة في النظام القانوني المغربي، ويدير هذا المشروع المركز الدنماركي للبحوث المتعلقة بالمرأة والمساواة بين الجنسين، المعروف ب KVINFO، بالتنسيق مع وزارة العدل في المملكة المغربية، عبر أربعة عناصر:

نحن نعمل لأهداف تنموية منذ 22 سنة، ونحظى باحترام مختلف الأطراف لأننا نعمل بمهنية، وقد هيأنا تهيئا للزيارة الأميرية برنامجا للاستقبال، أهم فقراته أن السيدة الأميرة ستزور الورشات لتكتشف طريقة عملها، كما أنها ستحاور عدد من المستفيدات”. الحبيب مساعد، رئيس جمعية لقاء للعمل الإنمائي

  • دعم إنشاء مركز للمعلومات في محاكم الأسرة بالمغرب.
  • توطيد استخدام الوساطة في محاكم الأسرة المغربية عن طريق دعم معهد القضاء.
  • تقديم الدعم لخلايا مكافحة العنف ضد المرأة في محاكم الأسرة.
  • تقديم الدعم لمركز المساعدة القانونية الذي تتولى ادارته منظمات غير حكومية.

وتتلخص أهم الأنشطة في مواصلة تدريب القضاة بمحاكم الأسرة بالمغرب في مجال الوساطة العائلية من قبل خبراء دانمركيين وإدراج الوساطة في سياق برنامج التدريس في المعهد العالي للقضاء، وترتيب زيارات دراسية لوفود من الاختصاصيين المغاربة والدنماركيين, بما في ذلك القضاة, في البلدين لتبادل الخبرات والمعلومات عن نظم كلا منهما

تدريب القضاة في مجال مكافحة العنف ضد المرأة. ودعم التوأمة بين المحكمة الابتدائية في كوبنهاغن ومحكمة الأسرة في مدينة سلا لتحسين الوصول إلى العدالة بالنسبة للمرأة المغربية و تقوية معرفتها بحقوقها. ودعم إنشاء مكاتب الاستقبال في اثنين من محاكم الأسرة (سلا والقنيطرة). المكاتب ستوجه المواطنين في ما يخص الشكليات والإجراءات القانونية. والدعم العام لمكاتب الاستقبال القانونية بسلا والقنيطرة من قبيل المحكمة الابتدائية في كوبنهاغن بما في ذلك نشر و طبع كتيبات توجيهية.

 وشارك في البرنامج شركاء مغاربة هم وزارة العدل بما في ذلك إدارة الشؤون المدنية، والمعهد العالي للقضاء، واتحاد العمل النسائي، والجمعية المغربية لحقوق الانسان. ودنماركيين هم المحكمة الابتدائية في كوبنهاغن، ومكتب تقديم المساعدة القانونية في كوبنهاجن، ووزارة الأسرة الدنماركية مع المديرية العامة للتشريع في الدنمارك.

مزيد من التقارير عن التعاون الدنماركي المغربي: 

تعاون مغربي دنماركي في مجال الرقابة والشفافية

شراكة فلاحية بين الشباب الدنماركي والمغربي

نساء المغرب …قصص نجاح خفية

دورة تكوينية في الصحة و السلامة للمكتب النقابي لشركة دلاتر لفيفي المغرب

افتتاح مركز قانوني بالرباط لمساعدة النساء

حرفيات مغربيات يحصلن على جائزة مرموقة في التصميم

محتوى رقمي