سياسيات أردنيات في زيارة إلى الدنمارك

صورة خاصة

استقبل مجلس المرأة في الدنمارك نهاية شهر مايو/أيار الماضي وفدا مكوناً من 9 سياسيات أردنيات في زيارة امتدت على مدار سبعة أيام، كخطوة لتوثيق العلاقة التي امتدت على مدار عام بين المجلس والمنظمات الأردنية، هدفها تقوية وترسيخ المشاركة النسائية في مجال الحياة السياسية وضم الوفد عضو في البرلمان الأردني بالإضافة إلى ثلاث ممثلات عن جمعيات أردنية تربطها علاقة تعاونية وثيقة مع المجلس.

 وقام الوفد خلال زيارته بجولة على أهم الأحزاب السياسية حيث اطلع عن قرب على الحياة السياسية والديمقراطية وقضايا النوع الاجتماعي، وتم التركيز على دور الأحزاب في الحياة الديمقراطية الدنماركية وفرص تعزيز المساواة بين الجنسين في مؤسسات الدولة والبلديات وكذلك العلاقة بين الدولة والبلديات.

 حقائق:

المركز الدنماركي للنوع الاجتماعي والمساواة والعرقية (كفينفو) يتمتع بخبرة وافية وتاريخ حافل من التعاون البناء مع شركائه من المؤسسات والمنظمات الأردنية المعنية، وكذلك مع المؤسسات والمنظمات الدنماركية المعنية التي يقوم المركز بالتنسيق معها لتوظيف خبراتها لدعم المؤسسات والمنظمات الأردنية المعنية وخصوصاً تلك المؤسسات والمنظمات التي بنى ويبني المركز علاقات التعاون معها وأهمها: الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية واتحاد المرأة الأردني و معهد الملكة زين الشرف التنموي واللجنة الوطنية الأردنية للمرأة وتجمع لجان المرأة الوطني الأردني وكلها مؤسسات ذات خبرات مرموقة في مجالات التنمية  والتمكين السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي للمرأة الأردنية.

 وكانت أول محطة في جولة الوفد هي مقر حزب الفنسترا الليبرالي في ضاحية هولته شمال كوبنهاجن حيث تم الوقوف على بعض مبادئ الحزب وهيكليته الداخلية وفي المحطة الثانية التقى الوفد بممثلين عن شبيبة الحزب الاشتراكي الديمقراطي وتعرفوا على كيفية عمل الأحزاب الشبابية والعلاقة مع الأحزاب التقليدية.

 وبعد لقاء الوفد بالأحزاب السياسية الدنماركية كانت المحطة الثانية هي زيارة لمبنى البرلمان الدنماركي، حيث كان في انتظار الناشطات الأردنيات النائب لينه بارفود ممثلة عن حزب القائمة الموحدة، حيث تمت مناقشة موضوع المساواة بين الرجل والمرأة في الحياة السياسية، وقام الوفد بجولة في قاعات البرلمان، تعرف من خلالها على طريقة عمل البرلمان واللجان المختلفة التابعة له، وكذلك طريقة عقد الجلسات والتصويت في البرلمان.

 المساواة والحكم الذاتي في البلديات

 وفي محطته الثالثة والأخيرة انصب اهتمام أعضاءه على البلديات في الدنمارك، حيث توجه الوفد إلى بلديتي نيبورج وكوبنهاجن للتعرف على جهود تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة على مستوى البلديات، حيث أن هاتين البلديتين اشتهرا بمحاولة إقحام الرجال في المجالات التي اشتهرت بشغلها النساء كالتمريض والعناية الاجتماعية وهو ما أثار حماسة الوفد للاطلاع على تفاصيل المحاولتين.

 وتابع الوفد زيارته مستمعاً إلى ما قدمته البلديتان من خلال اجتماع الجمعية العمومية للبلديات، وتعرف الوفد على “اتفاقية المساواة بين البلديات” والتي تحدد على أساسها نسبة دخل كل بلدية من الضرائب التي تفرضها على ساكنيها وتحويل الفائض إلى البلديات التي تعاني من عجز في ميزانيتها، ولم يجد الوفد أمامه إلا أن يصفق إعجاباً بهذه الاتفاقية، حيث أنه من المعروف أن نظام إدارة البلديات وما تمتلكه من غرف استشارية لها في الدنمارك يختلف كثيراً عن نظام إدارة البلديات في الأردن.

 يذكر أنه من المقرر أن يتوجه وفد دنماركي خلال السنوات القادمة إلى الأردن من أجل إقامة العديد من ورش العمل وكذلك الاطلاع على عمل المرأة الأردنية داخل الحياة السياسية والتحديات التي تواجهها في هذا المضمار.

لمعرفة المزيد يمكنكم زيارة موقع حوار النساء

محتوى رقمي