فنانون سوريين يحصلون على جائزة دنماركية لحقوق الإنسان

تصوير: راسموس ستين

حصل كل من رسام الكاريكاتير السوري علي فرزات ومنتج الأفلام عروة النيربية  في شهر أكتوبر2012 على جائزة مؤسسة (بي إل) لحقوق الإنسان خلال حفل كبير أقيم في المتحف القومي الدنماركي في مدينة كوبنهاجن.

وأوضحت مؤسسة (بي إل)  أن اختيارها وقع على الفنانين السوريين لدورهما في مقاومة الظلم بطريقة فنية وباستخدام باستخدام طرق وأساليب بعيدة كل البعد عن العنف الدائر في سوريا.

 وفي تعليق لرئيس مؤسسة (بي إل) – بول سوجورد – على تكريم الفنانين السوريين قال: “لقد قررنا أن نكرم شخصين عملا دون كد أو تعب من أجل الحرية السياسية قبل بدء الأحداث الدامية بوقت طويل، ومازالا على دربهما ولكن هذه المرة من المنفى”.

الجدير بالذكر أن مؤسسة (بي إل) قد تأسست على يد رجل الأعمال – بول لاوريتزن- من أجل دعم الأشخاص والناشطين الذين يعملون من أجل الحفاظ على الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. وتقدر قيمة الجائزة حوالي 150 ألف كرونة دنماركية سيتقاسمها الفائزان.

حقائق: علي فرزات فنان رسام كاريكاتير سوري ولد في حماة عام 1951. هو فنان كاريكاتير عالمي فاز بعدد ممن الجوائز الدولية والعربية. نشرت رسوماته في العديد من الصحف السورية والعربية الأجنبية. أصدر في عام 2000 صحيفة خاصة “الدومري” الساخرة.

وحصل فرزات على ترخيص باصدار جريدة “الدومري” في عام 2001 وكان ذلك أول ترخيص يعطى لصحيفة مستقلة في سوريا منذ 1963 وشهدت رواجا كبيرا منذ بدء صدورها مع طبع 60 الف نسخة، الا انه نتيجة بعض المشاكل مع السلطات توقفت الجريدة عن الصدور بعد أن تم سحب الترخيص منه في عام 2003.

روابط:

مؤسسة انترناشونال ميديا سبورت

محتوى رقمي