مشروع التعاون الجامعي الدنماركي الأردني يدخل عامه الخامس

الطلاب الأردنيين شاركوا بجولة دراسية على عدة مدارس ومراكز أكاديمية في الدنمارك خلال الرحلة الدراسية (صورة خاصة(

منذ انطلاقه في عام 2009 شكل برنامج التعاون الجامعي الدنماركي الأردني (DJUCO) أحد أهم قنوات الشراكة والتعاون الأكاديمي والطلابي بين الدنمارك والأردن حيث تم في إطاره تنظيم عدة نشاطات وفعاليات في الأردن والدنمارك على مدار الأعوام الأربعة الماضية، ومن المقرر أن تستمر هذه النشاطات في الأعوام القادمة على نطاق أوسع وبمشاركة أعداد أكثر من الطلاب والأكاديميين.

منسق المشروع بو فيستيرغورد والذي يقع مقره الرئيسي في جامعة جنوب الدنمارك في مدينة أودنسه أوضح أن المشروع شهد تطور ملحوظ على مدار السنوات الماضية وأضاف:” لقد استطاع المشروع توسيع فعالياته في الفترة الماضية ونجح في تنظيم مؤتمرات أكاديمية ورحلات دراسية إلى الجامعات الأردنية والدنماركية شارك فيها عشرات الطلاب، مما ساهم في تدعيم جسور التواصل والمعرفة وفتح الباب أمام العديد من المشاركين لتنمية قدراتهم وخبراتهم وأعطاهم فرصة مميزة للتعرف على عالم أكاديمي يختلف عن ما يعرفونه في بلدانهم الأم”.

وبين فيستيرغورد أن المشروع افتتح مكتباً له في عمان خلال عام 2013 ، حيث يستضيف المكتب اجتماعات وجلسات دراسية وورش عمل ومناقشات وفعاليات. ويسهّل المشروع  بشكل أساسي الحوار والتبادل بين الأشخاص الذين يعملون في الإطار الأكاديمي؛ كالطلاب وحملة رسائل الدكتوراه، والخريجين والعلماء، كما يسعى من خلال نشاطات مختلفة لبناء الجسور بين الثقافتين التعليميتين في البلدين وتعزيز الحوار والتفاهم والتعاون بين الدنمارك والأردن”.

 ما حظيت به في زيارتي للدنمارك  كان كافيا لإثرائي على الصعيدين العلمي والعملي وكذلك الإنساني، فما حملته الزيارة من تنوع ثقافي وحضاري وما أتاحته لي ولزملائي من فرص لمشاهدة ومعاينة لواقع الحياة والدراسة في الدنمارك، كان كفيلا بجعل هذه الزيارة ذكرى لا تنسى.” إسراء عبد اللطيف

 وأشار فيستيرغورد إلى أن أحد الأنشطة الرئيسية التي يديرها مشروع التعاون هو التعاون التعليمي مع كلية الدراسات الدولية في الجامعة الأردنية في عمّان، حيث يقدم مشروع التعاون كل عام برنامج الماجستير في “الآفاق المتوسطية ​​” للطلبة الأردنيين في كلية الدراسات الدولية في الجامعة الأردنية وللطلاب الدنماركيين والأوروبيين في مركز الدراسات الشرق أوسطية في جامعة جنوب الدنمارك. وتركز الدورة على الاتحاد الأوروبي كلاعبٍ أساسي في السياسة الخارجية وعلى قضية الأمن في المنطقة، والسياسات الأوروبية المتعلقة بالشراكة والجوار، وعلى عملية برشلونة ومحاولات تعزيز الديمقراطية وحقوق الإنسان في الدول العربية .

دورات تدريبية في الدنمارك والأردن

وكجزء من الدورة التدريبية، يتم جمع الطلاب معاً في حلقة دراسية لمدة أسبوعين في جامعة جنوب الدنمارك. يعمل مشروع التعاون من خلال المحاضرات والمناقشات والعروض التقديمية للطلاب على تسهيل و تشجيع الحوار والعمل الأكاديمي بين الطلاب.

الطالبة يارا سميرات شاركت في الدورة التي تم تنظيمها في خريف عام 2013 في مدينة أودنسة الدنماركية  واستمرت على مدار أسبوعين تصف انطباعها عنها بالقول:” استفدت كثيرا من المشاركة في الدورة حيث انها اتاحت لي الفرصة للتعرف على أساتذة ذو خبرات طويلة في مجال التعليم والذين لم يترددون لحظة واحدة في تقديم يد المساعدة لنا في جميع الأصعدة أكاديمياً واجتماعيا، ومن خلال دراستي هناك، التي كانت محورها الأزمات والربيع العربي في الدول العربية، استمعت لآراء الأساتذة و الطلاب في ما يخص تلك الثورات وأثاروا إنتباهي وإعجابي لكثير من الأفكار التي تخص بلادنا ولم تكن من قبل في حسباني”.

عن المشروع
يعتبر مشروع التعاون الجامعي الدنماركي الأردني من المشاريع المختلفة التي تم إطلاقها في إطار برنامج الشراكة الدنماركية الأردنية، الذي تم توقيعه بين الحكومتين الدنماركية والأردنية في شهر أغسطس/آب عام 2005.  موقع المشروع الالكتروني

وتتفق معها الطالبة إسراء عبد اللطيف وتضيف:” لم أكن أتخيل يوما أن الإنسان يستطيع اكتساب كماً من العلم والثقافة والمعرفة في مدة قصيرة لا تتجاوز الأسبوعان، لكن ما حظيت به في زيارتي للدنمارك  كان كافيا لإثرائي على الصعيدين العلمي والعملي والإنساني، فما حملته الزيارة من تنوع ثقافي وحضاري وما أتاحته لي ولزملائي من فرص لمشاهدة ومعاينة لواقع الحياة والدراسة في الدنمارك، والتعرف على أصدقاء وزملاء من مختلف المرجعيات والثقافات كان كفيلا بجعل هذه الزيارة ذكرى لا تنسى”.

نشاطات في ربيع عام 2014

هذا ومن المقرر أن يقوم مشروع التعاون الجامعي الدنماركي الأردني في ربيع عام 2014 بتنظيم رحلة دراسية إلى الأردن للطلاب الدنماركيين والأوروبيين ذوي الأصول الشرق أوسطية. جنباً إلى جنب مع نظرائهم من الطلاب الأردنيين، سيقومون خلالها بالسفر إلى جميع أنحاء الأردن لزيارة مختلف الجامعات والمشاركة في المناقشات والندوات وورش العمل، بهدف تعزيز وتقوية الحوار والوعي التربوي والثقافي لدى المشاركين.

كما سيتم تنظيم مؤتمر العلماء الشباب الثاني الذي سيعقد في عمان في ربيع عام 2014، حيث سيتمكن الطلاب من تقديم أوراق أكاديمية وعلمية.

محتوى رقمي