نشاطات شبابية لدعم الأطفال في مدينة مأدبا الأردنية

جانب من النشاطات التي تم تنظيمها في مأدبا (تصوير: الهلال الأحمر الأردني(

تستمر في هذه الأيام فعاليات برنامج الشراكة بين القسم الشبابي في الهلال الأحمر الأردني والصليب الأحمر الدنماركي للشباب عبر عقد عدة نشاطات في مدينة مأدبا الأردنية تتمثل بمساعدة التلاميذ في الواجبات المدرسية وتنظيم نشاطات ترفيهية ورياضية ومعرفية للأطفال.  ويشرف على هذه الفعاليات قادة شباب شاركوا في دورات تدريبية ضمن برنامج القادة الشباب الذي يموله برنامج الشراكة الدنماركية العربية وهم فراس الشوابكة من الأردن وكاسبر بابه هيليقسوه من الدنمارك.

وعن النشاطات التي تم تنظيمها خلال الأسابيع الماضية يقول الشاب فراس الشوابكة والذي شارك في دورة إعداد القادة الشباب التي عقدت بكوبنهاجن في مارس الماضي: ” قمنا بتنظيم مقهى لمساعدة التلاميذ في الواجبات المدرسية وتنمية قدراتهم في حل الواجبات وكذلك نظمنا عدة نشاطات تعريفية بالنوع الاجتماعي (الجندر) إلى جانب فعاليات رياضية وترفيهية تهدف إلى تقوية مهارات الحياة والاتصال والتواصل والعمل كفريق لدى الأجيال القادمة وقد استخدمنا أيضاً الأنشطة الرياضية بطريقة تساعد على تعزيز ثقة الأطفال بأنفسهم”.

سعادة كبيرة لدى الأطفال

ويرى الشوابكة الذي يبلغ من العمر 30 عاما وله خبرة تتجاوز عشرة أعوام كمتطوع في الهلال الأحمر الأردني أن هذه النشاطات قد ساعدت الأطفال على تقوية الثقة بقدراتهم ومنحتهم شعور بالنجاح ويصف احساسه كأحد قادة هذا النشاط بالقول: ” أشعر بسعادة كبيرة عند رؤية الأطفال فرحين وأرى الابتسامة ترتسم على وجوههم، فلقد نظمنا يوما مفتوحا في فرع مأدبا بتاريخ 4/5/2013 وكان يوماً رائعا ًحيث شارك المتطوعون الأطفال الفرحة وكان ذلك من خلال  نشاطات فنية وترفيهية ورياضية مختلفة”.

قمنا بتنظيم مقهى لمساعدة التلاميذ في الواجبات المدرسية وتنمية قدراتهم في حل الواجبات وكذلك نظمنا عدة نشاطات تعريفية بالنوع الاجتماعي (الجندر) إلى جانب فعاليات رياضية وترفيهية تهدف إلى تقوية مهارات الحياة والاتصال والتواصل والعمل كفريق لدى الأجيال القادمة”. فراس الشوابكة 

وعن بداية الأنشطة يقول الشوابكة: ” في البداية  قمت أنا وزميلي كاسبر بابه هيليقسوه الذي وصل من الدنمارك في بداية شهر أبريل بالتعرف بشكل أكبر على الفرع والأنشطة الموجودة فيه، حيث لم يكن هناك سوى القليل من الأطفال والمتطوعين، ولكننا لاحظنا أنه بعد اليوم المفتوح ازداد عدد الأطفال ولمسنا رغبة كبيرة في التطوع من قبل الشباب في المنطقة الموجود فيها الفرع، وهذا أمر مبشر”.

ويشير الشوابكة إلى أن أهالي الأطفال الذين يشاركون في نشاطات فرع الهلال قد أبدوا سعادتهم بالتحسن الذي يشهدونه على أطفالهم خصوصا بما يتعلق بالمساعدة في الواجبات المدرسة وتمنوا أن يستمر هذا الجهد والنشاط.

ويوضح الشوابكة أن الهدف أيضاً هو جذب متطوعين جدد إلى فرع الهلال الأحمر في مأدبا من أجل المشاركة في الأنشطة الموجودة بالفرع ودعم أبناء مجتمعهم المحلي وفي نفس الوقت اكتساب مهارات جديدة والتعرف على المزايا الإيجابية التي تثمر عن التطوع.

من الجدير بالذكر أن المتطوع الدنماركي سيقيم في مأدبا لمدة ثلاثة أشهر للمساعدة في تطوير مبادرات ومشاريع رياضية لمساعدة الأطفال ذوي الاحتياجات والمعرضين للمخاطر في المناطق المهمشة بهدف توفير جو دراسي ومعيشي أفضل لهم. ويتواجد الآن في الأردن وفلسطين ستة متطوعين دنماركيين يعملون على تطبيق وتنفيذ عدة مشاريع في عمان وأربد وعجلون والعقبة ومأدبا والخليل والقدس.

محتوى رقمي