إذاعة صوت الكرك…مساهمة فاعلة في تنمية المجتمع المحلي

بشير القنيبة أثناء زيارة دارسية لأحد الإذاعات الدنماركية (صورة خاصة)

من قلب جامعة مؤتة في مدينة الكرك الأردنية العريقة يبعث شباب الجامعة برسائلهم المجتمعية عبر الأثير الإذاعي لراديو صوت الكرك، فيشاركون في رفع مستوى الوعي في مجتمعهم المحلي ويدعمون النقاش حول التحديات التي يواجهها وفي نفس الوقت يفتحون المجال أمام أبناء هذه المحافظة التي يقطنها أكثر من ربع مليون نسمة ليسمعوا صوتهم لأصحاب القرار على المستوى المحلي والوطني، إلى جانب تقديم المعلومات للطلاب في الجامعة.

الإذاعة التي يقوم بإدارتها  مجموعة من طلاب الجامعة بشكل تطوعي أصبحت من أهم قنوات الإعلام المحلي إضافة إلى نجاحها في منح عشرات الشباب الخبرة العملية في المجال الإعلامي.

برنامج الشراكة الدنماركية العربية ساهم بدعم عدة مشاريع في إطار تعاون إذاعة صوت الكرك مع مؤسسة أنترناشونال ميديا سبورت الدنماركية.

وعن هذا التعاون يقول بشير القنيبة رئيس شعبة الاستديو في اذاعة الكرك: ” التعاون مع مؤسسة إنترناشونال ميديا سبورت كان تعاون جيد وبناء، حيث كان هناك اهتمام دائم بمعرفة آرائنا وأولوياتنا”.

صوت المجتمع المحلي في فضاء المملكة

وأوضح القنيبة أن المشروع الأول بين الإذاعة و مؤسسة إنترناشونال ميديا سبورت كان يهدف لإنتاج برنامج إذاعي يسلط الضوء على قيم الحوار في المجتمع والجامعة  بهدف تجنب العنف، وتمت إذاعته بشكل أسبوعي ولمدة 30 دقيقة على الهواء مباشرة”.

استفدت كثيراً من الدورات التي حصلت عليها خلال تطوعي،  حيث شاركت في دورة التصوير والتغطية الاعلامية والنشر الالكتروني،  وأشعر أنها ساهمت في صقل شخصيتي وملئ وقتي باهتمامات عملية وعززت لدي روح العمل ضمن إطار فريق متكامل”.  أحمد خريسات

 وبين القنيبة أن كل حلقة كانت تتناول أهم المواضيع على الساحة المحلية وتفتح المجال أمام المستمعين للمشاركة بآرائهم وأفكارهم.

وشرح القنيبة طريقة عمل البرنامج بالقول:” سعينا في البرنامج التركيز على القضايا الساخنة في المجتمع المحلي، ففي الوقت الذي لاحظنا فيه انتشار ظاهرة العنف في الجامعات قمنا بالتركيز على هذه الظاهرة بالتحليل والنقاش وكان لهذه الحلقات مردود جيد على الحوار العام، حيث أوصلنا معلومات مهمة للمجتمع وشعرنا بتقدير جمهورنا لدور البرنامج في هذا المجال”.

 وأشار القنيبة إلى أن الإذاعة قامت من خلال المشروع بتنظيم  عدة  دورات تدريبية لعشرات الشباب في مجال الفيديو وإعداد التقارير الإذاعية والصحافة الاستقصائية حيث تم تنظيم بعض الدورات داخل جامعة مؤتة وأخرى تم تنظيمها في العاصمة عمان إلى جانب رحلات دراسية تم خلالها زيارة الدنمارك والتعرف على عمل الإذاعات هناك.

وقامت مؤسسة إنترناشونال ميديا سبورت خلال المشروع  بتزويد الإذاعة بالأجهزة التقنية وساهمت في نفس الوقت بفتح قناة تعاون بين إذاعة صوت الكرك وقناة رؤيا التلفزيونية الخاصة، حيث استطاع الشباب المتطوعين في الإذاعة بث بعض تقاريرهم المصورة على شاشة القناة بشكل دوري.

بدوره بين المتطوع في الإذاعة أحمد خريسات، الذي يعمل على اتمام دراسته في كلية المحاسبة في جامعة مؤتة أن العمل في الإذاعة ساهم في صقل قدراته المهنية والاجتماعية وأضاف:”في بداية تطوعي كنت معد ومقدم برامج وقد استفدت كثيراً من الدورات التي حصلت عليها خلال تطوعي،  حيث شاركت في دورة التصوير والتغطية الاعلامية والنشر الالكتروني،  وأشعر أنها ساهمت في صقل شخصيتي وملئ وقتي باهتمامات عملية وعززت لدي روح العمل ضمن إطار فريق متكامل”.

وعبر خريسات عن طموحه بمواصلة المشوار في المجال الإعلامي برغم  كل الصعوبات التي تواجه الشباب الخريجين من الجامعات الأردنية.

تقارير بالصوت والصورة

وحول التعاون مع قناة رؤيا وتأثيره على إذاعة الكرك أكد بشير القنيبة رئيس شعبة الاستديو في اذاعة الكرك أن شكل نقلة نوعية للإذاعة حيث وسع دائرة متابعيها ونشر اسمها على نطاق كبير وأضاف :” الشراكة مع قناة رؤيا أفادتنا كثيراً حيث تم نشر اسم راديو الكرك على مستوى المملكة وأعطانا فرصة لإيصال صوت المحافظة  وسكانها عبر شاشة تلفزيونية، فوضعنا الكرك وسكانها على الخارطة الإعلامية في المملكة وأسمعنا صوتهم ونقلنا صور عن حياتهم اليومية للمشاهدين الأردنيين والعرب عبر عدة تقارير اجتماعية وثقافية تناولت النشاطات التي تم تنظيمها في المحافظة”.

 عن مؤسسة إنترناشونال ميديا سبورت
مؤسسة إنترناشونال ميديا سبورت (IMS) هي مؤسسة غير ربحية تعمل على دعم وسائل الإعلام المحلية في البلدان المتضررة من النزاعات المسلحة وانعدام الأمن والتحول السياسي. تعمل المنظمة في أربع قارات على دعم الصحافة التي تتصف بالمهنية وتسهل لوسائل الإعلام العمل في الظروف الصعبة. موقع المؤسسة

ولفت القنيبة النظر إلى أن الجمع بين عنصري الدعم التقني والتدريب العملي للإذاعة كان له مردود جيد على المشاركين في الدورات حيث منحتهم قدرات مهنية جديدة وقامت بتأهيلهم بشكل أفضل لسوق العمل وقال:” من خلال التدريب على اعداد الفيديو تم فتح مجال العمل لطلاب الجامعة والمتطوعين في الإذاعة لأن هذه الدورات قامت بتأهيلهم ورفع فرصهم في الحصول على وظيفة، وبالفعل استطاع بعضهم الاحتراف في مجال الإعلام والصحافة عبر بوابة إذاعة الكرك”.

وحسب جامعة مؤتة فإن فكرة تأسيس إذاعة مجتمعية جاءت انطلاقاً من رسالة الجامعة في تنمية المجتمع المحلي في محافظة  الكرك، عبر توفير فرص متنوعة لطلاب الجامعة وأهالي مجتمع الكرك للتعلم والتواصل والارتقاء بمستوى الموارد المتوفرة، والسعي إلى توفير بيئة اجتماعية مناسبة تؤمن بالتغيير الايجابي، وبيئة ثقافية فاعلة في المشهد الثقافي الأردني.

مجموعة صور من نشاطات الإذاعة

محتوى رقمي