تبادل الخبرات وتعزيز التعاون خلال زيارة وفد ديني لبناني للدنمارك

جانب من زيارة الوفد لكتدرائية مدينة روسكيلده (صورة خاصة)

اختتم وفد ديني لبناني زيارة دراسية إلى الدنمارك استمرت لعدة أيام شارك فيها في عدة لقاءات رسمية وورشات عمل بالشراكة مع  خبراء ومسؤولين دنماركيين. وتأتي هذه الزيارة في إطار الشراكة بين مؤسسة أديان اللبنانية ومؤسسة دانميشون الدنماركية وكجزء من فعاليات مشروع المواطنة الحاضنة للتنوع، الذي يضم عدد من الخبراء الدينيين اللبنانيين إلى جانب عدد من الخبراء الدنماركيين الذي شاركوا في جلسات العمل والحوار.

 وفي بداية الزيارة قام الوفد بعقد جلسة عمل في مقر بلدية العاصمة الدنماركية كوبنهاجن وسط اهتمام دنماركي ملحوظ وفي الأيام التالية قام الوفد بزيارة كتدرائية مدينة روسكيلده الدنماركية ومقر المجلس الإسلامي الدنماركي والمسجد التابع له في أحد أحياء كوبنهاجن.

 أنا سعيد جداً بلقاء الوفد والاستماع لجهوده وعمله في مجال تعزيز المواطنة الحاضنة للتنوع، وأثمن هذا العمل والمجهود الذي سيساهم بشكل إيجابي في تعزيز التفاهم والاحترام”. وزير الخارجية الدنماركي

وشكر وزير الخارجية الدنماركي مارتين ليذقورد أعضاء  الوفد على مجهوداتهم في مجال الحوار والتفاهم بين الأديان وقال الوزير بعد اجتماعه بالوفد في مقر وزارة الخارجية الدنماركية :”   أنا سعيد جداً بلقاء الوفد والاستماع لجهوده وعمله في مجال تعزيز المواطنة الحاضنة للتنوع، وأثمن هذا العمل والمجهود الذي سيساهم بشكل إيجابي في تعزيز التفاهم والاحترام”.

 وبدوره أكد الأب د. فادي ضو، رئيس مؤسسة أديان في ختام الزيارة على أنه لاحظ اهتمام دنماركي بالعلاقات بين الأديان وبالأوضاع في الشرق الأوسط بشكل عام وأضاف:” لمست اهتمام كبير لدى الشراكاء والمسؤولين الدنماركيين بالعلاقة والحوار بين الأديان في الدنمارك والشرق الأوسط  وكان هناك ترحيب بالخبرات التي تم تجمعيها خلال فترة مشروع المواطنة خصوصاً في ما يتعلق بدور الأديان في تعزيز هذا المفهوم”.

عن المشروع

يهدف المشروع الذي تم تدشينه في عام 2013 إلى توطيد المواطنة الحاضنة للتنوّع الثقافي والديني وتعزيز التماسك الاجتماعي في لبنان من خلال التأصيل الديني لهذه القيم والمفاهيم والتربية عليها، عبر تكوين شبكة من الخبراء والمدرّبين في التربية الدينيّة من مختلف الطوائف، يعملون معاً على تأليف موارد تربوية، من كتب وبرامج تطبيقيّة للكمبيوتر والهواتف الذكيّة، تستند إلى المسيحية والإسلام  ممّا يعزّز مفهوم المواطنة المرتكزة على قبول الآخر واحترام التنوّع والشراكة بين جميع المواطنين. وتنفذ هذا المشروع مؤسسة أديان بالتعاون مع مؤسسة دانمشيون بتمويل من برنامج الشراكة الدنماركية العربية.

وأعرب ضو عن سعادته بنجاح الفعاليات التي تم تنظيمها خلال الزيارة وأستطرد قائلاً:” لقائنا مع وزير الخارجية الدنماركي عكس مدى الاهتمام الدنماركي بموضوع الحوار حيث استمع الوزير لآرائنا في هذا الجانب وأيضا في ما يتعلق بالوضع العام بالشرق الأوسط، ونحن نقدر هذا الاهتمام ونأمل أن يستمر في اتجاه تعزيز العلاقات”.

تبادل خبرات وشراكة مستمرة

وفي يوم الجمعة الماضي زار الوفد مسجد خير البرية التابع للمجلس الإسلامي الدنماركي حيث قام الشيخ أسامة حداد مدير دائرة التعليم الديني في المديريّة العامة للأوقاف الإسلاميّة في دار الفتوى اللبنانيّة بإمامة صلاة الجمعة وإلقاء الخطبة حيث تناول فيها موضوع المواطنة والاندماج وأهمية احترام الآخر.

ومن جانبه بين الشيخ نعيم حازر من دائرة التربية والتعليم في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان أنه استشعر خلال زيارته بأن هناك تقبل كبير من الخبراء الدنماركيين لسماع آراء أعضاء الوفد الزائر ومحاورتهم واحترام آرائهم وأكد الشيخ حازر على ثقته بأن مشروع المواطنة الحاضنة للتنوع يساهم بإيجابية في ترسيخ ثقافة الاحترام والتعايش في لبنان وأضاف:” نحن في المجلس الإسلامي الشيعي سنقوم بتوزيع المواد التعريفية التي ستصدر عن المشروع والتي تتناول القيم التي تم مناقشتها في إطار مجموعة الخبراء على جميع المدارس التابعة للمجلس سواء كان ذلك في جمعية الرسالة أو المؤسسات التربوية الأخرى وسيتم إدراجها في التعليم الديني “.

عن مؤسسة أديان
“أديان” هي مؤسسة للدراسات الدينية والتضامن الروحي، تسعى للعمل على توضيح المفاهيم الدينية والتحديات الاجتماعية والسياسية المشتركة، كما أن رسالتها تكمن في تشجيع بناء علاقات التضامن والتفاعل الايجابي بين أبناء الأديان المختلفة وتوطيدها قولاً وعملاً، رغبة منها في المساهمة في تحقيق السلام وتثبيته في لبنان والمنطقة والعالم.
الموقع الإلكتروني التابع للمؤسسة 

منسق مشروع الشراكة في مؤسسة دانمشيون الدنماركية  ينس يول بيتيرسن أبدى إرتياحه لنتائج الزيارة وأضاف:” شكلت هذه الزيارة فرصة فريدة من نوعها للتعرف على نتائج عمل مجموعة الخبراء اللبنانيين ومناقشتها مع الخبراء في الدنمارك، كما فتحت أمامهم المجال للتعرف على طريقة عمل المؤسسات الدينية في الدنمارك والنقاش المتعلق بمفهوم المواطنة”.

ومن الجدير بالذكر أن الوفد اللبناني ضم في عضويته كل من الأب فادي ضو، رئيس مؤسسة أديان اللبنانية والشيخ أسامة حداد مدير دائرة التعليم الديني في المديريّة العامة للأوقاف الإسلاميّة في دار الفتوى اللبنانيّة، والشيخ نعيم حازر من دائرة التربية والتعليم في المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى، والشيخ فاضل سليم رئيس المصلحة الدينيّة والتربويّة في المجلس المذهبي لطائفة الموحّدين الدروز، والأب غابي الهاشم عن بطريركية الروم الكاثوليك، والأب نقولا سميرة مدير مكتب التربية المسيحيّة في مطرانيّة بيروت للروم الأورثوذكس والقس نبيل معمارباشي عن الكنيسة الوطنيّة الإنجيليّة و فيوليت مسن من مركز الدراسات والأبحاث المشرقيّة واﻟﺪﻛﺘﻮرة ﻧﺎئلة طﺒﺎرة، رئيسة  ﻗﺴﻢ اﻟﺪراﺳﺎت ﻓﻲ اﻟﺘﻼقي اﻟﺜﻘﺎفي ﻓﻲ ﻣﺆﺳﺴﺔ أدﻳﺎن والأب غابي الهاشم عن بطريركية الروم الكاثوليك.

صور من زيارة الوفد للدنمارك: 

محتوى رقمي